لحماية عملك من الهجمات الإلكترونية الخدمات السحابية هي الحل

shape
shape
shape
shape
shape
shape
shape
shape

مع الهجمات اليومية التي تتعرض لها أنظمة تقنية المعلومات في المملكة 

تتضح الحاجة في اتخاذ قرار شجاع باستخدام الخدمات السحابية والتي تقدم جميع خدمات تقنية المعلومات والتي يتولى حمايتها أساطين تقنية المعلومات في العالم والتي لم يستطيع اي هجوم ان يخترقها حتى الان وفِي رايي لن يستطيع اي احد في اختراقها 

الخدمات السحابية تأتي على ٣ انواع 

Infrastructure as a Service (IaaS), 

وهي البنى التحتية كخدمات ويطلق عليها اختصار laaS وهي عبارة عن تأجير  مصادر البنية التحتية من الأجهزة لانظمة المعلومات مثل الأجهزة و الخوادم 

Platform as a Service (PaaS), 

وهي منصات العمل التى تركب على البنى التحتية مثل أنظمة التشغيل وانظمة قواعد المعلومات 

and Software as a Service (SaaS).

وهي عبارة عن التطبيقات والبرامج المستخدمة في العديد من الخدمات مثل تطبيقات ادارة المحتوى على الانترنت وبرامج الاتصالات بكلفة أنواعها وغير من عشرات الآلاف من البرمجيات والتى تكون سوقاً هائلا اصبح الإقبال عليه منقطع النظير 

كل هذة الخدمات الثلاث وما تحويه توفر تحت ما يسمى SLA service level agreement  اتفاقية التزام موفر الخدمة 

وهي عبارة عن وثيقة توضح مدى التزام الطرف الموفر الخدمة بتقديم الخدمة وقياس مستوى الخدمة

ومن ضمنها حماية البيانات من الهجمات والفيروسات وكذلك من التلف أيا كان مصدره ويتعهد فيها موفر الخدمة بتقديم ضمانات تصل الي ٩٩.٩ من الحماية والموثوقية والاعتمادية والاستمرارية 

مراكز البيانات المدارة بواسطة كبريات شركات تقنية المعلومات مثل جوجل ،اوراكل ، أمازون وغيرها مصممة لحماية المعلومات من اي هجوم محتمل أيا كانت هذة الأسلحة من الصواريخ الباليستية  الي الفيروسات الحاسوبية 

والسؤال الذي يطرح نفسه كيف لي ان أودع بياناتي في مكان ليس تحت سيطرتي 

وللإجابة على هذا السؤال تحتاج الي مقال خاص ولكن نذكر ان بياناتك سوف تكون أمنه ولن يمتلكها اخد غيرك …..

لقد ان الان ان يتخذ المدارات التنفيذيون سواء في القطاع الخاص او الحكومي بالاستفادة من الخدمات السحابية وما تقدمه من حماية ، توفير التكلفة بالاضافة الي الكفاءة والفاعلية والاستمرارية في تقديم خدمات تقنية المعلومات 

لقد ان الاوان ان لحكومات ان تتخذ قرارات بإنشاء مراكز بيانات وطنية تلبي اجتياح الدولة بقطاعيها العام والخاص من خدمات تقنية المعلومات تكون مصممه ضد الاختراق بجميع انواع الأسلحة ….،

ان الهجمة الاخيرة ضد أنظمة المعلومات في المملكة قد تكون مفيدة في تسليط الضوء للمدراء التنفيذين والوزراء وجميع متخذي القرار في ان يعوا ضرورة حماية أنظمة المعلومات وأفضل السبل لتوفير تلك الخدمات باقل تكلفة وأكثر فعالية 

وهذة دعوة لكل واحد منهم ان ببحث في التحول من توفير خدمات تقنية المعلومات داخليا in house الي outsourcing استخدام الخدمات السحابية الامنه والأقل كلفة وأكثر فعاليه. 

كما انه ان الاوان ان نقوم بدعم أبحاث تشفير البيانات وحمايتها عبر دعم البحوث والمبادرات في ذلك المجال 

وكذلك بدء تكوين جيش ومليشايا للهجوم المضاد حيث ان أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم بحيث يتم انتاج البريمجيات المخترقة والتجسيسة محليا باستخدام خواززميات محليه الصنع 

لقد اتضح جلينا ان تقنية المعلومات هي عَصّب الحياة في الدولة وان اي إصابة في هذا العصب تعني شلل كلي قد ينهار كل شي نتيجة هذة الإصابة 

كذلك على المستوى الفرد لحفظ ملفاتك المهمة على السحاب 

فعند انهيار الأنظمة الحاسوبية تضل ملفاتك وأعمالك في أمان فوق هام السحب 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.